الرئيسية / قصة قصيرة / الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع
الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع
الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع

الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع

الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع في مسابقة نادي شام للقصة القصيرة – الدورة الثالثة 2017

الأوامر لم تأت بعد

 

يفصل بيني وبينها الشارع وشجرة الكافور العالية، ولذا  لا أراها  ولا تراني إلا حين  يُراقص النسيم شجرة الكافور المتصابية فتتمايل يميناً ويسارًا، تئز وتئز معها أفكاري  حين أراها تراقبني، وأتساءل في نفسي  لما تراقبني كل هذا الوقت من كل يوم؟ تجلس علي مقعد بشرفة بيتها بالدور الثاني، لا ترفع عينيها عني، ليست شابة فأقول إنها تهواني، ولا امرأة طاعنة في السن فأقول أصابها الخلل العقلي، ولكن عيناها لا تُخطئني, دائماً محددة الهدف، وأنا في مرمى سهامها،كأنها تحرس معي سطح نقطة الشرطة التي كلفتني الأوامر  بحراسته،أنا خفير نظامي، مكلف  بتنفيذ الأوامر، ولذا أروح وأجئ حاملاً سلاحي الأميري منزوع الذخيرة، عليّ أن أطلق عدة طلقات صوتية في الهواء بلا داعي, أُراقب المارة من جميع الاتجاهات رغم أن  هذه البلدة ريفية، لا يعرف أهلها إلا زراعة الأرض وإعشار البهائم، ولا خطر منهم إطلاقاً، يمرون عليّ كل صباح الحمار مركوب، تتدلى سيقانهم في حركة تلقائية،البهائم  منتفخة البطن،  مستسلمة للحبال، وفي المساء يعودون, وقد زاد على حمارهم كومة البرسيم ،يجرون البهائم لاهثة  الأنفاس ,يقتلهم التعب،وعليّ أن أُراقبهم  صباح مساء  ولا يأكلني الملل،أحياناً أكتشف أنهم يراقبونني أيضا، وتتغامز  عيونهم وأنا أُكابد النعاس، انتبه، يُخيل إليّ  أن هذه السيدة  “وبلكونتها “عيون السلطة،أروح وأجئ في همةٍ مدّعاة،، أتخيل أنّي في المعركة، أجلس وراء برميلي الرمل، أتخذهما ساتراً، من بينهما أخرج فوهة السلاح،أجعلها في وضع استعداد،استعير عيون الصقر، أتأمل أجساد المارة  أحدد الهدف، الرأس، الرقاب، الصدورالمنتفخة، أغمز على عيني، بسلاحي هذا، أجعلها مثقوبة من المنتصف  كجريدة المراقبة، أو أجعلهم  كعروس الرقية مثقوبة من كل مكان، فأراهم  على الأرض  كأعجاز نخل خاوية،تتأملهم العيون، وأخرج  بريئاً منتشياً، إنها الأوامر …أفيق من نشوتي .، أصطدم بشبح الملل الأسود، ينقض عليّ ،أشعر بثقله ، أُعاود مراقبة المارة، أشعر بالنعاس تتغامز العيون، اضرب الأرض بقدمي، أُتمتم مُغتاظاً :ولكن الأوامر لم تأت بعد.

الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع في مسابقة نادي شام للقصة القصيرة – الدورة الثالثة 2017

الإسم/ حمدية رزق حسن الرفاعي                          

 اسم الشهرة / حمدية الرفاعي

عضو اتحاد كتاب مصر(تحت الطلب)

كاتبة وشاعرة وعضو نادي الادب بكفرالشيخ – جمهورية مصرالعربية

العمل/ معلم أول أ لغة عربية من مواليد محافظة كفر الشيخ  خريجة كلية التربية  كفر الشيخ

حاصلة علي دبلوم الدراسات الإسلامية من معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة بتقدير جيد جداً وحاصلة علي دبلومه عامة في التربية والآداب بتقدير جيد جداً وحاصلة علي دبلوم خاص وتمهيدي ماجستير في التربية والآداب والآن طالبة ماجستير أبحث في مجال تاريخ الأديان من أسرة عريقة شهيرة بالثقافة العامة تجيد الانجليزية والعبرية وتهوي ممارسة  الرسم

الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع
الأوامر لم تأت بعد | حمدية الرفاعي | القصة الفائزة بالمركز التاسع

عن Ahmad Al Tobol

مؤسس و مدير موقع مجتمع ارابيسك و نادي شام للقراء

شاهد أيضاً

حافلة الصمت | غزوان بزي | القصة الفائزة بالمركز السابع

حافلة الصمت | غزوان بزي | القصة الفائزة بالمركز السابع

حافلة الصمت | غزوان بزي | القصة الفائزة بالمركز السابع في مسابقة نادي شام للقصة …