معنى الفلسفة

معنى الفلسفة

إن معنى (يتفلسف) يعني البحث في ماهية الأشياء وأصولها وعلاقة بعضها ببعض, وليس يخلو إنسان من هذا العمل وقتاً ما, فساغ لنا أن نقول: إن كل إنسان متوسط الفكر يتفلسف, وإن كل الناس فلاسفة إلى حد ما, مع تفاوت فيما بينهم, إلا من إستعبدته شهواته وانغمس في اللذائذ المادية .

إلا أن كلمة (فيلسوف) إذا أستعملت بدقة لا تطلق على من ينظر إلى الشيء أحياناً فيتأمله ويفحصه أو يشك فيه, ثم يرى فيه رأياً يعتقده ويتمسك به, فنحن يجب أن لا نطلق لقب (فيلسوف) إلا على من كان من أهم أغراضهفي حياته درس طبائع الأشياء وتعقلها, وعدّته في ذلك فكره, وكما أن الصنّاع في مختلف أعمالهم يعرفون دقائق عملهم, كذلك الفيلسوف المتخصص بالفلسفة .

سؤالنا الأهم هنا, ماالحامل على التفلسف؟ وماذا يجنى من ورائه؟ يقول أرسطوطاليس: “إن الدهشة أول باعث على الفلسفة”.

برز الإنسان إلى الوجود فرأى نفسه في عالم مختلف في ظواهره, فبدأ يسأل: لماذا؟ ومن أين؟ وإلى أين؟

رأى هذا العالم حوله لغزاً فأراد حلّه, وتلك المحاولة هي الفلسفة.

فالإنسان مفطور  على حب الإستطلاع, وهذه الرغبة المتأصّلة  في أعماق نفسه لا تستأصل, وهي دافع قوي يقوى بنمو العقل, ويحمل على تطلب معرفة الحقائق الكبرى الأساسية لهذا الوجود وتلك الحياة, وعلى البحث في علل الأشياء وعلاقة بعضها ببعض, وهذا ما دعا الإنسان أن يتفلسف , أحسّ في نفسه الجهل بالشّيء فشكّ فنظر ففكّر, فاعتقد الحق في ما رأى .

فالفلسفة إذا شوق وجد وراء معرفة الأسباب الخفية للأشياء للتوفيق بين آرائنا وأعمالنا, وهذا هو قصدنا في الحياة, فليس ثمة غرض إلا الفرار من الجهل, والوقوف على الحق, وكشف النقاب عن باطل تقنّع بحجاب سخيف يوهم أنه حق .

عن alaa hajjouz

علاء حجوز من مواليد العام 1985 خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية قسم الفلسفة