المضاربة (الجزء الرابع)

المضاربة الجزء الرابع | بقلم: إبراهيم نافع قوشجي

الأساليب المضاربة المضللة:

  • تدوير كميات كبيرة في شركة ما بهدف تضليل المتداولين لإجبارهم على البيع أو الدخول في عمليات شراء غير مدروسة.
  • الطلبات القوية “اللحظية” في شركات متعثرة بدون سبب حقيقي لتحفيزها إلى أسعار جديدة للتخلص من أسهمها.
  • الإشاعة التي يبثها “كبار المضاربين” في صالات التداول لتحقيق أهداف منها إما في الشراء في أسهم ممتازة أو البيع في شركات متعثرة، وعادة ما يكون مصدرها “غير واضح”.
  • عروض “قوية” في شركات ممتازة لتثبيت أسعارها مدة طويلة لهدف جمع أكبر كمية ممكنة قبل صدور أخبار محفزة.
  • استغلال نظام “تداول” في حالة ما قبل الافتتاح لفرض أسعار محددة على المتداولين.
  • اللجوء إلى أسماء متعددة لتضليل السوق.
  • الأساليب المشروعة
  • مشاركة المستثمر في الشراء او البيع بناءً على آلية السوق.
  • الدخول في أسهم ممتازة وتحقيق مكاسب جيدة بناءً على مبالغة السوق في تقييم معلومة صحيحة.
  • الاستفادة من القرار السريع في ظل أخبار مفاجئة.
  • الاستفادة من قاعدة “الكرة الساقطة” حسب قانون نيوتن الثالث (لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومعاكس له في الاتجاه).

التصريف والتجميع على سهم معين:

  • لابد من التركيز على سهم معين لنعرف ذلك ونتابع هذه الخطوات.
  • لابد من ملاحظة الصفقات التي تتم في السهم، هل الصفقة تمت بسعر الطلب أو سعر العرض؟

إذا تمت بسعر الطلب: فمعنى ذلك أن الصفقة (تصريف) وبيع على السهم، وهذه لحظات تصريف من المضاربين على السهم. وعلينا عدم الدخول في السهم. لأننا سوف نشتريه بسعر أقل بعد دقائق.

إذا تمت بسعر العرض: فمعنى ذلك أن الصفقة (شراء) وتجميع على السهم، وهي لحظات تجميع من المضاربين على السهم. وعلينا الدخول معهم في السهم والخروج معهم. ولكن يجب علينا أن نخرج من السهم فوراً إذا تمت صفقات كثيرة بعد ذلك بسعر الطلب (وهذه إشارة الخروج معهم) وهذه القاعدة مطبقة بنجاح بنسبة 90%. مع الأخذ بالاعتبار حالة السوق العامة وحالة السهم في اليوم السابق.

عن أ. ابراهيم قوشجي

ماجستير بالاقتصاد /أستاذ محاضر في كلية الاقتصاد وكلية العلوم الإدارية والمالية بالجامعة الوطنية الخاصة، جامعة حماة. مدير المصرف التجاري السوري فرع حماة 4 . قام بالعديد من الأبحاث العلمية والاقتصادية و تأليف الكتب والعشرات من دراسات الجدوى الاقتصادية.

شاهد أيضاً

المضاربة (الجزء الثاني)

المضاربة (الجزء الثاني) بقلم: إبراهيم نافع قوشجي مؤشرات السوق:  المؤشرات تدل بأن السوق قد وصل …