المضاربة (الجزء الثالث)

المضاربة (الجزء الثالث)

ارتداد السوق

بقلم: إبراهيم نافع قوشجي

 حالة أن سعر السهم انخفض بشكل مفاجئ بعكس التوقعات؟

في هذه الحالة يجب أن نكون على علم مسبق بنسبة الخسارة التي تستطيع أن نتحملها، فبشكل عام إذا انخفض السهم بنسبة 7-8 % عن سعر الشراء نقوم بالبيع فوراً ولا ننتظر أكثر فبإمكاننا التعويض لاحقاً في عملياتك المقبلة، ويجب أن نتأقلم على أن تجعل عملياتنا تسير مع اتجاه السوق وليس عكسه، ولا نتقف أمام قطار مقبل بسرعة هائلة ونذهب في الاتجاه الاخر وإلا الخسارة تكون كبيرة.

في نفس الوقت يجب أن نعرف مسبقاً ما هي نسبة الربح التي المقنعة لنا، فبشكل عام يعتبر ارتفاع 25 % من سعر الشراء مناسباً للبيع في حالة أننا لا تعرف متى سيتوقف السعر عن الارتفاع.

إن التوقيت الصحيح لعملية البيع أو الشراء عن طريق معرفة توقيت قمة السوق أو قاعه يشكل 50 % من عمليات البيع أو الشراء الناجحة والمربحة لكن هذا لا يعني عدم إمكانية تحقيق أرباح ممتازة خلال الفترة الواقعة بين قمة السوق وقاعه حيث يكفي التعرف على المستويات التي سبق للمؤشر تاريخياً أن انعكس اتجاهه عندها سواء إلى الأعلى أو إلى الأسفل، بحيث يتم الشراء عند المستويات التي سوف يتم عندها انعكاس المؤشر إلى أعلى والبيع عند المستويات التي سوف يكون انعكاس المؤشر عندها إلى أسفل.

أما 50 % المتبقية من توقيت الشراء أو البيع فتعتمد الجهد والمثابرة في مراقبة السوق ومتابعة المؤشرات الاقتصادية.

إن أي سوق مالية لا تخلو من المضاربات القوية لتسجيل مكاسب كبيرة وسريعة في ظل متغيرات اقتصادية وسياسية متعددة، وقد نتفق أن أساليب المضاربين كثيرة ولا حصر لها ولكن هناك أساليب معروفة في أوساط السوق منها ما هو مشروع ومنها ما هو مضلل.

عن أ. ابراهيم قوشجي

ماجستير بالاقتصاد /أستاذ محاضر في كلية الاقتصاد وكلية العلوم الإدارية والمالية بالجامعة الوطنية الخاصة، جامعة حماة. مدير المصرف التجاري السوري فرع حماة 4 . قام بالعديد من الأبحاث العلمية والاقتصادية و تأليف الكتب والعشرات من دراسات الجدوى الاقتصادية.

شاهد أيضاً

المضاربة (الجزء الثاني)

المضاربة (الجزء الثاني) بقلم: إبراهيم نافع قوشجي مؤشرات السوق:  المؤشرات تدل بأن السوق قد وصل …