الرئيسية / الاقسام التخصصية / ترجمة / الوظائف التي لن يتم استبدالها بالروبوتات والذكاء الصنعي خلال العشر سنوات المقبلة
Jobs-that-wont-be-replaced-in-the-next-ten-years-by-robots-and-artificial-intelligence
Jobs-that-wont-be-replaced-in-the-next-ten-years-by-robots-and-artificial-intelligence

الوظائف التي لن يتم استبدالها بالروبوتات والذكاء الصنعي خلال العشر سنوات المقبلة

الوظائف التي لن يتم استبدالها بالروبوتات والذكاء الصنعي خلال العشر سنوات المقبلة

وظائف مطلوبة بشكل كبير مقابل الوظائف التي ستختفي
في هذه المرحلة، جميعنا يعلم أن فرصنا بالعمل على المحك. إذا كنت مثلي، ربما قد قمت ببحث عن هذا النوع من الوظائف التي ستنجو في عصر الذكاء الصنعي. قد تجد أحد المواقع يقول أن المهن التي تتطلب رعاية سيكون الطلب عليها مرتفعاً لأنه لا يمكن لروبوت القيام بها، في حين أن موقعاً آخر سيخبرك بأن اليابان تقوم بصنع روبوتات مخصصة لرعاية المسنين، وأنهم ينجحون في القيام بذلك. إذاً ماهي الوظائف التي يمكنك التحضير للقيام بها لتأمين نفسك خلال السنوات العشرة القادمة؟
خمس صناعات جيدة للمستقبل

Jobs-that-wont-be-replaced-in-the-next-ten-years-by-robots-and-artificial-intelligence
Jobs-that-wont-be-replaced-in-the-next-ten-years-by-robots-and-artificial-intelligence

يقول أليكس روس في كتابه (صناعات المستقبل Industries of the Future) أن خمسة مجالات سوف تبقى وهي التي تكون تطبيقاً مباشراً للروبوتات والذكاء الصنعي:
• إنتاج وصيانة الروبوتات.
• صناعة النقود الرقمية.
• أمن البيانات الكبيرة على شبكة الإنترنت والشركات، وخوادم الحكومة.
• العلاجات المطبقة على الحمض النووي، وتحويل الأسلحة المادية في الحرب إلى هجمات إلكترونية (لذا، إذا كنت من القراصنة، سيعجبك هذا الأمر).

يقول موقع (Business Insider ) بأن الوظائف مثل “المحررين الماليين أو الرياضيين، المسوقين على الإنترنت، الجراحين، أطباء التخدير، أو المحللين الماليين هم بالفعل في خطر استبدالهم بروبوتات.

الطابعات ثلاثية الأبعاد والروبوتات الصانعة (makerbot)
لقد قطعت الطابعات ثلاثية الأبعاد شوطاً كبيراً منذ ظهورها منذ عقد ونصف. أصبح الآن من الممكن “طباعة” بجزء صغير من تكلفة استخدام العمل اليدوي. في المستقبل القريب، من المتصور أن يختفي البّاعة من الصورة وسوف توفر الروبوتات الصانعة (makerbot) للمستهلكين القدرة على توظيف طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة أي شيء يريدونه، سواء كانت أوانٍ فخارية أو أدوات مائدة أو سرير مزدوج وخزانة تتماشى معه. إن الطابعة الثلاثية الأبعاد ستصبح البديل.
وليس من قبيل الصدفة أن يدفع المستثمرون الأذكياء عملائهم للاستثمار في روبوت العمر. وقد قام بيل غيتس باستثمارات ضخمة وقال بأن الناس لا يملكون أدنى فكرة عن عدد الوظائف التي سيفقدونها في المستقبل.
إذاً فإن امتلاك متجر ((3D MakerBot من المحتمل أن يكون بداية جيدة لأصحاب المشاريع الذين يملكون حالياً ورشات بناء متنقلة، والتدريب لتصبح عامل بناء لن يفي بالغرض!
فإن تكلفة ملكية المنازل ستكون أقل بكثير في المستقبل مع قيام الطابعات ثلاثية الأبعاد ببناء المنازل دون تعب. بالطبع، فإن عمال البناء والمقاولين سيفقدون عملهم في المستقبل ما لم يكن لديهم طابعة ثلاثية الأبعاد لبناء المنازل.

علاج السرطان عن طريق علاج المورثات
تم إخبار دكتور لوكاس ارتمان بأنه بقي لديه ستة اشهر ليعيش (بسبب إصابته باللوكيميا). و قد كان يعمل كطبيب أورام مع جامعة واشنطن كباحث حول مرض السرطان، وعندما سمع أقرانه في الجامعة بإصابته بالمرض، استغرقوا بضعة أسابيع لعمل فحص مفصّل لجيناته لتحديد السبب الدقيق للسرطان في حمضه النووي. ووجد الباحثون لحسن الحظ أن هنالك علاجاً. استغرق الأمر أسبوعين لشفائه من المرض.
البحث الجيني هو خطوة مهنية كبيرة خلال العقدين المقبلين. وسوف يكون نقطة تحوّل فيما يخص التطبيقات الطبية وضمان إطالة عمر البشر.

أمن الإنترنت: الدفاع ضد القرصنة، حماية البيانات
تشهد معظم بل الكثير أنظمة الكمبيوتر الخاصة بها في الشركات والحكومات بها اختراقات. شهد أكثر من موقع واحد نشر معلومات محرجة تخصه عندما رفض إيقاف الموقع أو عدم دفع فدية. وبالإضافة إلى ذلك، جيوش مختلف الدول ليست بخطورة العبث بأنظمة الكمبيوتر في دول أخرى من أجل تحقيق شيء دون استخدام أسلحة الدمار الشامل. لذا فسوف يزيد الطلب على ذوي الخبرة في برامج مثل (Splunk).

الحرب الإلكترونية
إنها ليست مهنة لطيفة كما أنها ربما تكون مرهقة للغاية. ومع ذلك، فإنه من الواضح جداً أن العبث بأنظمة الكمبيوتر في الدول الأخرى يعرقل قدراتهم على الانتصار بالحرب أكثر من أي شيء آخر. من المحتمل أن يزيد الطلب على ذوي الخبرات العالية في القرصنة في المستقبل.

المال الرقمي، تشفير العملات
أثبتت العملة الرقمية (Bitcoin) وجودها، ويظهر العدد المتزايد من الدورات التدريبية المتاحة الآن حول العملة الرقمية أنها على حافة التحول لتصبح الحدث الرئيسي.
وبالإضافة إلى ذلك فإنّ: Amazon، Overstock، Expedia، Zappos، Paypal، eBay والعديد من الشركات الأخرى (سواء المملوكة للقطاع العام والقطاع الخاص) هي الآن تقبل العملة النقدية الرقمية.
وأولئك الذين لديهم خبرة في العملات الرقمية سيزداد الطلب لمهاراتهم مع بدء البلدان والمجتمعات بالتحول من العملة الورقية إلى العملات الرقمية.
وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ أولئك الذين يستطيعون ابتكار تطبيقات على الهاتف المحمول لتحويل العملات، مثل (M-Pesa ) الناجح في أفريقيا، سوف يجدون سوقاً ثابتاً لمهاراتهم.
معظم الناس لا يعرفون ما هي العملة الرقمية. ولكنهم سيعرفونها مع الوقت، سيصبح قبولها أكثر انتشاراً، وستختفي العملة الورقية في المستقبل.

الوظائف التي تعتمد على توفير المعلومات ستختفي
حتى الوظائف المهنية في خطر. معظم الوظائف القانونية، على سبيل المثال، ليست أكثر من استكمال الوثائق الصحيحة. في حين لا يمكن استبدال المرافعات القانونية في المحكمة بسهولة، حيث لا يمضي معظم المحامين كل أيامهم في المحكمة. وبدلاً من ذلك فهم يقومون بإعداد الوثائق للتجارة والأفراد. في المستقبل سيتولى الذكاء الصنعي القيام بذلك.
يوجد الآن روبوتات يمكنها أن تكتب رواية، تعزف على آلة موسيقية (وتؤلّف موسيقى)، وتعمل على الإنسان، و تحارب كجندي، تقدم المشروبات مثل نادل، وتوفر الدواء في الصيدلية، وأكثر من ذلك.

الوظائف التي تعتمد على الدعم العاطفي ليست في مأمن!
كما يحصل في العديد من دول العالم الأول، اليابان لديها أعلى نسبة كبار السن من السكان. وهم بحاجة إلى مقدمي الرعاية. كانت تويوتا (Toyota) أول من وضع روبينا (Robina)، الروبوت الذي يمكنه القيام بالمهام المنزلية لمساعدة كبار السن.
وقد قيل أن الروبوتات لا يمكنها التعاطف كالبشر تماماً، وقد لا يحتمل كبار السن التواصل مع الروبوتات. لكن ذلك ليس صحيحاً تماماً. نحن نتحدث إلى هواتفنا، نسألها للحصول على معلومات، و قد اعتدنا على الواقع الافتراضي.
ألقِ نظرة على الروبوت الذي طورته شركة (Bristol Robots ) خصيصاً لمساعدة كبار السن في المملكة المتحدة.

الروبوتات المرنة سوف تلبي حاجة الإنسان للأحضان
من السهل التعامل مع روبوت ليّن عوضاً عن ذاك المصنوع من المعدن الصلب، بغض النظر عن مقدار ما يذكرنا بـ(CP30). يرغب مصنّعو الربوتات أن يجعلوا منها أكثر ألفة للتعامل مع المستخدم لذا هم يبحثون عن مواد ليّنة ليصنعوا منها الروبوتات ويحققوا هذه الغاية. أطلقت جامعة هارفارد مؤخراً (octobot)، الروبوت الذي يأخذ الإشارة من (octopus). سيتم تطبيق هذه التكنولوجيا في نهاية المطاف على المزيد من الروبوتات المشابهة للبشر. هذا يعني أنه حتى الوظائف التي توفر راحة للبشر لن تكون بمنأى عن الذكاء الاصطناعي.

وظائف التدريس سوف تختفي
ووفقاً للدكتور بوب غولدمان، في منشوره على فيسبوك مؤخراً، ذكر أن التعليم على الهاتف المحمول سيصبح عالمياً. مع كل ما تحتاج إلى معرفته على الهاتف المحمول بين يديك، فإنه لم يعد من الضروري الاشتراك في الدورات المكلفة في الكليات والجامعات. حتى وظائف التدريس ستختفي أيضاً بشكل تدريجي.
المعلمون الذين سيحافظون على وظائفهم هم الذين سيكونون ملمّين بالناحية التكنولوجية بحيث يعرضون دروسهم كفيديو على شبكة الإنترنت بطريقة سهلة وغير مكلفة.

ترجمة: نورا محمد

تدقيق: أماني نبهاني

المصدر

 

عن Ahmad Al Tobol

مؤسس و مدير موقع مجتمع ارابيسك و نادي شام للقراء

شاهد أيضاً

اثنا عشر سراً للحصول على علاقة سعيدة

اثنا عشر سراً للحصول على علاقة سعيدة يوجد أزواج يبدون رائعين معاً فارتباطهم الروحي واحترامهم …