الرئيسية / الاقسام التخصصية / ترجمة / إذا أردت أن تعرف لماذا تُعدُّ القراءة مهمّة؟

إذا أردت أن تعرف لماذا تُعدُّ القراءة مهمّة؟

 لماذا نطلب من الأطفال أن يقرؤوا ؟

دائماً نخبر الأطفالَ أنّ الكتب والقراءة جيّدة لهم , ولكن هل فكّرنا في يوم من الأيام لماذا ما نقوله صحيح ؟ . ماذا بالضّبط يستفيد الأطفال الأكبر سنّاً من قراءة الرّوايات ؟ وماذا يستفيد الأطفال الأصغر في السّن من قراءة قصص الأطفال وقراءة القصص لهم ؟ هل فعلاً القراءة مهمّة ؟

الهدف من هذه المقالة هي أن نقول : نعم ، القراءة مهمّة جداً ، وهناك بعض الأسباب الثّابتة حول أهميّتها .لنبدأ بالفوائد العمليّة ومن ثمّ ننتقل إلى النّتائج الأقل ماديّة لحياةٍ مليئة بالقراءة .

الكتبُ تساعد الأطفالَ على تطوير مهارات لغويّة أساسيّة

القراءة مهارة أساسيّة يجب تطويرها لدى الأطفال, فهي ليست ضروريّة فقط من أجل البقاء في عالم المدارس (وبعد ذلك ) الجامعات , ولكن أيضاً في حياتهم كأشخاص بالغين ، فالقدرة على تعلّم مواد جديدة وإيجاد معلومات مفيدة عن أيِّ شيء – من المشاكل الصّحية وحماية المستهلك إلى الأبحاث الأكثر أكاديميّة في العلوم أو الفنون-  تعتمد على القدرة على القراءة .

علماء المستقبل اعتادوا أن يتنبّؤوا بموت الكلمة المطبوعة , ولكنَّ الشّيء المثير للسّخرية أنَّ الإنترنت جعل القراءة -أكثر وأكثر- جزءاً من حياة النّاس اليوميّة .

المجتمع غير الورقي ما هو إلّا أسطورة , فقدرة الحواسيب على عمل وتحليل البيانات يعني أنّ تنوعاً لا نهاية له في التّقارير والأنواع الأخرى من المستندات قد نظّمت ويمكن أن تنظّم . الإنترنت بحدّ ذاته هو مصدر ضخم للمعلومات وإعادة الكتابة وهو معتمد بشكلٍ أساسيّ على الكلمة المكتوبة . إنّ الاستخدام المؤثّر لشبكة الويب والحكم على صحة وقيمة المعلومات الّتي وجدتها هناك ، يعطي بشكلٍ أساسيّ مهارات مهمّة جداً في القراءة والتّفكير النّقديّ.

كلّما قرأ الأطفال أكثر أصبحوا أفضل في القراءة ، إنّ الأمر بهذه البساطة . كلّما كانت الأشياء التي يقرَؤُونها ممتعة تمسّكوا بها وطوّروا مهارات القراءة الّتي سوف يحتاجونها للوصول الكامل إلى المعلومات في حياتهم كأشخاص بالغين أو راشدين . يجب أن يُنظر إلى القراءة على أنّها نشاطٌ ممتع ومصدر لحكايات ممتعة ومعلومات واقعيّة ومثيرة للاهتمام .

وكلّما قرأ الأطفالُ الصّغار القصصَ وقُرِأت القصص لهم ، كَبُرَ اهتمامهم بإتقان القراءة . القراءة الجهريّة (بصوتٍ عالٍ) تعرض للأطفال القواعد الصّحيحة وتركيب الجُمل ، وهذا بدوره يعزّز تطوّر مهاراتهم في اللّغة المحكيّة وقدرتهم على التّعبير عن أنفسهم بالكلمات . القراءة في الكتب وقصص الأطفال والمجلّات والمواقع تكشف للأطفال مفردات جديدة حتّى إذا لم يفهموا معنى كلّ كلمة جديدة , فإنّهم سوف يستشفّون شيئاً من المعنى من خلال السّياق ، وهذا قد يعمّق فهمهم لها في المرّات القادمة الّتي يواجهون فيها هذه الكلمات ، عندما يقرأ الوالدان جهراً للأطفال فإنّ الأطفال يسمعون اللفظ الصّحيح وفي نفس الوقت يرون الكلمات على الصّفحة ، حتّى وإن لم يستطيعوا بعد قراءة الكلمات بأنفسهم .

القراءة يمكن أن تفتح آفاقاً (عوالم ) جديدة وتغني حياة الأطفال 

كما ذُكِر في الأعلى ، القراءة تفتح أبواباً جديدة – أبواباً لمعلومات واقعيّة عن أيِّ موضوع على وجه الكرة الارضية عمليّاً ونظريّاً . بالأخذ بعين الاعتبار غنى المصادر المتوفّرة مثل الانترنت والمكتبات والمدارس ومتاجر بيع الكتب ، إذا كان بمقدور الأطفال أن يقرؤوا بشكل جيّد إذاً سيكون لديهم مفتاح دخول لكلِّ المعارف المكمّلة للجنس البشريّ لبقيّة حياتهم , وأيضاً مفتاح دخول لكلِّ العقول العظيمة والأفكار الماضية والحاضرة . إنّ هذه حقيقة تشبه السِّحر !

من خلال الكتب والقصص ، يستطيعُ الأطفالُ أيضاً أن يتعرّفوا على النّاس والأماكن في الأجزاء الأخرى من العالم . وتحسين مفهومهم واهتمامهم بالإنسانيّة جمعاء سوف يساهم بالإحساس بأنّهم يعيشون في ” قرية عالميّة ” وأيضاً يساعدهم على خلق مستقبل مسالم للجميع.

وهذا يكون عن طريق كتب واقعيّة , ولكن ربّما الأمر الأكثر أهميّة هو قراءة القصص الّتي يكون موقعها في أماكن وفترات زمنيّة أخرى , فهذا يمكن أن يعطي الأطفال فهماً أعمق للآخرين عبر التّوافق والّتشابه مع الشّخصيات الفرديّة ومآزقهم .يمكن للأطفال عبر القصص والرّوايات خوض تجارب جديدة واختبار أفكار جديدة دون أن يكون هناك أيّ تأثير سلبيّ على حياتهم الواقعيّة , وبهذا يمكنهم أن يقابلوا شخصيّات يمكن أن يستمتعوا بالرّجوع إليها بزيارات مرضية ومريحة عندما يعيدون قراءة كتاب عزيز أو عندما يستكشفون عملاً أدبيّاً , إضافةً إلى ذلك فإنّ الكتب تعطي الأطفالَ فرصةً لصقل مهارات تفكيرهم النّقديّ في مثل هذه المجالات كـ : حلّ المشكلات ومفاهيم السّبب والنّتيجة ونهاية النّزاع وتحمّل كلّ شخص مسؤوليّة أعماله, والألغاز تسمح للأطفال بتتبّع الأدلّة إلى نهاياتها المنطقيّة واستنتاج النّهاية الّتي أرادها الكاتب . حتّى بالنّسبة للأطفال الصّغار جداً, يمكن لقصة بسيطة مع امتناع متكرّر أو لغز بسيط يحلّه الطّفل أن يعطيه زيادة الثّقةِ بنفسه ، فالأطفال يمكنهم التّنبُؤ بالأنماط وحلّ الألغاز بنجاح .

الأطفال يتأثّرون ويقلّدون العالم من حولهم ، فالعنف في أفلام الكرتون قد يكون له أثر ضار على تطوّر الأطفال ، أمّا الكتب والقصص المنتقاة بحذر يمكن أن يكون لها تأثير إيجابيّ على الأطفال ويمكن أن تجعلهم يشعرون باحتياجات الآخرين . على سبيل المثال ، الكتب يمكن أن تشجّع الأطفال ليكونوا أكثر لطفاً مع الحيوانات أو أن يحترموا البيئة الطّبيعيّة .

القراءة يمكن أن تحسّن المهارات الاجتماعية للأطفال 

على الرّغم من أنّ القراءة تعتبر نشاطاً جوهريّاً ومنفرداً إلّا أنّها في ظروف معيّنة يمكن أن تكون نشاطاً اجتماعيّاً . مثال على ذلك ، أحد الأبوين أو أحد الجدّين يقرأ قصةً ما جهراً سواء كانت من كتاب مطبوع تقليديّ أو من كتاب إلكترونيّ, فيمكن لهذا العمل أن يكون فرصةً رائعةً للرّاشدين والأطفال كي يتشاركوا معاً بعض الوقت الهادئ الّذي يبعثُ على الاسترخاء بعيداً عن الحياة السّريعة وضغوط العمل في الحياة اليوميّة . فهم بذلك يتشاركون بضع دقائق من الوقت الثّمين وعلاوة على ذلك يتشاركون الأفكار الّتي تحتويها القصة .

بالإضافة إلى ذلك ،الأطفال الأكبر سنّاً يمكن أن يتشجّعوا على القراءة بصوت عالٍ للصّغار منهم كوسيلة لتحسين علاقتهم . في السّاعة المخصّصة لقراءة قصة في المدرسة أو في أيِّ مكتبة ، يمكن للكتب أن تجمع الأطفال ببعضهم ويمكن أن تكون جزءاً من تجربة تشاركيّة إيجابيّة.هذه التّجربة لبعض الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة يمكن أن تكون أوّل فرصة لهم ليختلطوا ويتعلّموا كيف يتصرّفون مع الأطفال الآخرين حولهم, وكيف يجلسون بهدوء لنشاطٍ اجتماعي, ويمكن الاستفادة بشكل أكبر من هذه التّجربة عن طريق تشجيع الأطفال على التّحدّث عن الأشياء الّتي قرؤوها أو سمعوها .

القراءة يمكن أن تُحسّن تنسيق المهارات بين الأيدي والعيون 

يمكن لهذا الأمر أن يبدو مضحكاً, ولكنّ الكتب الإلكترونيّة يمكن أن تكون طريقاً للأطفال كي يطوّروا مهارات حركتهم الجيّدة والتّنسيق بين أيديهم وأعينهم ، وهم ينقررون على الصّفحات في مواقع الويب الصّديقة للأطفال أو عندما ينقرون على أزرار الأمام والخلف على صفحات القراءة المباشرة على الانترنت ، هذا يمكّنهم أيضاً من التقاط مهارات حاسوبيّة قيّمة سوف يحتاجونها في المدرسة أو في حياتهم القادمة .

القراءة يمكن أن تزوّد الأطفال بالمرح الجيّد والنّظيف 

لقد احتفظتُ بأهمّ نقطة لآخر المقالة . القراءة يمكن أن تُزوّد الأطفال بمرح ومتعة لساعات لا نهاية لها . كلُّ الأسباب الواقعيّة الّتي ذُكرت في الأعلى ليست ضروريّة أبداً لتبرير مكانة القراءة في حياة الأطفال . القصص يمكن أن تحرّر خيالاتهم ويمكن أن تفتح عوالم جديدة وممتعة من الخيال والواقع ,وأيضاً تسمح للأطفال أن يحلموا ويمكن أن تعطيهم بداية جديدة على الطّريق للنّظر إلى القراءة على أنّها مصدر للسّعادة مدى الحياة ، إذاً اقرأ لأطفالك الصّغار كلّ يوم ، أعطي إلهاماً لأطفالك الأكبر سنّاً ليقرؤوا ، أعطهم مفتاح الدّخول لمواد مقروْءة متنوعة يستمتعون بها وناقشها معهم . أعطهم عيّنة من كلِّ شيء – كتب مطبوعة تقليديّة وكتب إلكترونيّة على شبكة الانترنت وأيضاً عدد أكثر من القصص الحديثة .

إذا أراد الطّفل أن يسمع نفس القصة لمرّات عديدة لا تقلق ، فإنّ الأطفال يستمدّون الرّاحة والأُلفة وإمكانيّة التّنبؤ من قصة محبوبة يحفظونها عن ظهر قلب . ليس هناك ضرر في ذلك . أعد قراءة القصص القديمة المفضّلة لديهم وبنفس الوقت عرّفهم على قصص جديدة . فقلب وعقل طفلك يوجد فيهما مكانٌ للاثنين معاً .

إذاً ، القراءة مهمّة فعلاً بعد كلِّ ذلك 

هناك الكثير من الطّرق الّتي تستمّر بها القراءة لتكوّن الاثنين معاً , مهارة حيويّة للأطفال ليتقنوها ومصدر مهمّ للمعرفة والمتعة الّتي تدوم طوال الحياة . نمّي عادة القراءة عند أطفالك . استفد إلى أقصى درجة من كلِّ المصادر المتوفّرة لديك والّتي تنتظرك : الكتب المطبوعة ، القصص المقروءة عبر الانترنت والمجلّات …. الخ ، شجّع النّشاطات الّتي تتّبعها المتضمّنة لمهارات الكتابة والفنون أيضاً ، ليستطيع أطفالك أن يعكسوا ويوسّعوا كلّ الّذي اكتسبوه و يطوّروا الإبداع الخاصّ بهم بنفس الوقت . في الوقت الذي تعلّم فيه أطفالك أن يقدّروا سحر القراءة سوف تجد عالماً رائعاً من الأدب المخصّص للأطفال الّذي يمكن أن تستمتع به أنتَ أيضاً .

بربارا فريدمان دي فيتو : معلّمة وقارئة قصص محترفة وكاتبة قصص للأطفال.

ترجمة: وعد الجلال 
تدقيق لغوي: راما طعمة
مراجعة: عبير شوقي

عن Abeer Shawqi

Translation/Coordination Manager

شاهد أيضاً

السفارة الكويتية تعود إلى فندق الرئيس ترامب في العاصمة الأميريكية للاحتفال بالعيد الوطني للكويت

   للسنة الثانية على التوالي تقيم السفارة الكويتية احتفالا ضخما في الفندق الذي تعود ملكيته …