الرئيسية / الإخبار / أحدث الأخبار العلمية | Science Daily / قلوب بشرية نابضة تنمو في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية !!

قلوب بشرية نابضة تنمو في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية !!

يوجد العديد من الأشخاص الذين ينتظرون زراعة للقلب في الولايات المتحدة، لكن مع النقص الحاد للتبرع فعلى الأغلب لن يعيش معظم هؤلاء المرضى. ومنذ زمن بعيد كانت القلوب النامية القابلة للزرع في المختبر حلما منتظرا ضمن المجتمع الطبي، وهناك دراسة في مجلة أبحاث الدورة الدموية قد جعلت هذه الخطوة أقرب للواقع: حيث نجح فريق من الباحثين في إنماء قلب بشري نابض في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية.

الأبحاث السابقة أظهرت كيف يمكن استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد في تصنيع شرائح قلب ثلاثي الأبعاد باستخدام مواد عضوية. وعلى الرغم من خلوها من أي خلايا قلب فعلية، إلا أن هذه الهياكل توفر ” السِقالة” التي يمكن أن تنمو عليها أنسجة القلب. والآن أخذ فريق من كل من مستشفى ماساتشوستس وكلية هارفارد الطبية هذه الفكرة ودمجوها مع الخلايا الجذعية للحصول على نتائج مذهلة فعلا.

قلب بشري بنمو جزئي داخل مفاعل حيوي، والذي يماثل الظروف الحيوية حول قلب الإنسان العادي. مختبر Bernhard Jank, MD, Ott ، في مركز الطب التجديدي، مستشفى ماساتشوستس
قلب بشري بنمو جزئي داخل مفاعل حيوي، والذي يماثل الظروف الحيوية حول قلب الإنسان العادي. مختبر Bernhard Jank, MD, Ott ، في مركز الطب التجديدي، مستشفى ماساتشوستس

المشكلة الرئيسية مع زرع القلب، إلى جانب نقص المتبرعين، هو رفض جسد المريض لهذا العضو الجديد. حيث أن نظامه المناعي على الأغلب سوف يسجل  الأنسجة الغريبة على أنها تهديد، وعندها سيبدأ بمهاجمتها وتدميرها. الطريقة الوحيدة لإيقاف ذلك من الحدوث هو الأدوية التي تقمع النظام المناعي، وهو ناجح فقط في بعض الحالات.

بالنسبة لهذه الدراسة،  73 قلب بشري غير صالح للزراعة تم غمره بعناية في محاليل من المطهرات لتجريدها من أي خلايا قد تثير استجابة التدمير الذاتي. ما بقي كان مصفوفة ( أو السِقالة) القلب، مع استكمال الأوعية والبنيات المعقدة، مما يوفر أساس جديد لتنمية خلايا قلبية جديدة.

هنا يأتي دور الخلايا الجذعية المتعددة الإمكانات. هذه الخلايا الجذعية “البدائية” تمتلك القدرة على أن تصبح أي نوع من خلايا الجسم، بما في ذلك العظام، الأعصاب والعضلات وتلك الموجودة في القلب.

وبخصوص هذا البحث، تمت إعادة برمجة الخلايا الجلدية لتصبح خلايا جذعية محفزة. من ثم تم حثها لتصبح نوعين من الخلايا القلبية، والتي عرضت للتطوير بسرعة في المختبر حيث تم غسلها في محلول مغذي.

ما يقارب 610.000 شخص يموت سنويا من الأمراض القلبية في الولايات المتحدة. هل يمكن لهذه التقنية الثورية أن تنقذ العديد من هؤلاء وإنقاذهم من هذا القاتل؟
ما يقارب 610.000 شخص يموت سنويا من الأمراض القلبية في الولايات المتحدة. هل يمكن لهذه التقنية الثورية أن تنقذ العديد من هؤلاء وإنقاذهم من هذا القاتل؟

بعد أسبوعين فقط، أصبحت شبكات خلايا القلب المزروعة في المختبر تشبه بالفعل قلوب غير ناضجة ولكنها منظمة بشكل معقد. الفريق بعدها وجه دفعة من الكهرباء للقلوب وبدأت تنبض !!

بشكل كبير أي خلايا قلبية تنمو بهذه الطريقة سيتم الاعتراف بها من قبل النظام المناعي للمريض على أنها صديقة للجسم، طالما أن خلايا الجلد الأصلية مأخوذة في المقام الأول من جسد المريض ذاته. هذا يعني أنه لن يتم رفض هذه القلوب وبالطبع لن يتم انتظار المتبرع لحدوث الزراعة.

قال جاكوس غويتيه ، باحث في الطب الحيوي لدى مركز MGH في الطب التجديدي والكاتب الرئيسي لهذه الدراسة في تصريح له ” من بين الخطوات التالية التي نسعى لتحقيقها هو تحسين وسائل توليد خلايا أكثر …مع أن هذه الدراسة صنعت 500 مليون خلية قلبية مشتقة من خلايا جذعية لهذه العملية، فإن تنمية قلب بأكمله قد يتطلب عشرات البلايين”

بالتالي بالرغم من النقص الحاصل في تنمية قلب ناضج متكامل في المختبر من خلايا المريض نفسها، فإن هذا أقرب ماوصل إليه أي شخص حتى تاريخه في تحقيق هذا الهدف وهذا بحد ذاته إنجاز هام للغاية.

عبير شوقي 

عن Abeer Shawqi

Translation/Coordination Manager

شاهد أيضاً

اختبر هندسة الديكور باستخدام Yulio Viewer على نظارات Gear VR

يمكن أن يُستخدم الواقع الافتراضي في مجالات تتجاوز ألعاب الفيديو، حيث أن المطورين يستكشفون على …