الرئيسية / الاقسام التخصصية / مهارة التجديد مع الحفاظ على لمسة التاريخ في المباني

مهارة التجديد مع الحفاظ على لمسة التاريخ في المباني

مهارة التجديد مع الحفاظ على لمسة التاريخ في المباني

لعل من أهم الأبحاث التي تشغل بال الكثيرين في وقتنا الحالي هو ترميم المباني على اختلافها .. سكنية كانت أم أثرية
حيث بات الترميم حاجة ملحة للسكان وتعد من أهم أعمال المهندس المدني ..

– معنى الترميم والغاية الإنشائية منه :
هو فن الحفاظ على الموروث المعماري وإعادة تأهيل المباني القديمة التي تعرضت بفعل الزمن والعوامل الخارجية أو الظروف الخاصة للتلف والشروخ مما أفقدها جمال المظهر وأنقص من عامل الأمان فيها ..

تهدف أعمال الترميم إلى الحفاظ على البنية الإنشائية للمباني وتدعيمها عبر رفع هندسي للهيكلية الخاصة بالبناء إعادة بناء الأجزاء العمرانية التي تتطلب التدخل لوقف انهيار البناء

تشمل عملية الترميم عادة ترميم الهيكل الخارجي للبناء وتعديل الأبواب والسقف والنوافذ وتدعيم المواد العازلة سواء في الأرضيات أو الأسقف .. وتجديد شبكة الصرف الصحي والتمديدات الكهربائية ومعالجة الشروخ ..

– متى يحتاج البناء إلى ترميم:
علينا أن نميز بين حاجة البناء إلى الإصلاح وحاجته إلى الترميم فقبل البدء بأعمال الترميم نأخذ نظرة أولية على البناء ونحدد مدى عمق الشروخ وأشكالها وهو مايحدد مدى خطورة المنشأة وحاجتها للترميم ..

الخطوات الواجب تنفيذها قبل القيام بعملية الترميم :

1- عمل رسومات للمبنى (في حالة عدم توفر المخططات الأساسية للبناء) -ان وجدت الرسومات فيجب مطابقتها على ما تم تنفيذه وتحديد اذا ما كان هناك أي تعديلات أجريت بمعرفة السكان انفسهم

2- كتابة تقرير عن تاريخ الشروخ وسؤال المالك و السكان (أحيانا تتضارب المصالح)ففي المباني القديمه يتمنى المالك هدم المنشأ وإعادة بناؤه بأدوار أعلى أما القاطن فيفضل الترميم لان القيمه الإيجارية منخفضة بالطبع لقدم المبني أما في حالة المباني العامه فلن نجد بالطبع هذه المشكله.

عيوب المنشآت :
وهي العيوب التي تؤثر على صلاحية المبنى للغرض الذي صممت من أجله
وهي:
عيوب تتعلق بصلاحية الاستخدام: حيث تبدأ هذه العيوب بتشققات تظهر في الجدران ثم بالعناصر الحاملة الإنشائية
عيوب تتعلق بعامل الأمان : وهي عيوب تتعلق بزيادة عمق الشروخ المذكورة أعلاه نتيجة تجاهل إصلاح المبنى وزيادة حمولاته أو زيادة عدد الطوابق دون دراسة إنشائية مسبقة ،تصل إلى حالة الانهيار الجزئي للمبنى ..

ولتكون عمليات الترميم ناجحة من الضروري معرفة أسباب قصور أداء الخرسانة فعند معرفة هذه الأسباب يتم اختيار أسلوب الترميم المناسب ولهذا يجب الإلمام بأشكال التشققات وأسباب حدوثها ثم وضع حلول يضمن عدم تكرار هذه الحادثة ..
– ننوه إلى أنه قبل الشروع بالترميم الإنشائي يسبق هذا العمل إصلاحات غير إنشائية لا تزيد قدرة التحمل وهي :
1-إزالة التبقيع والتمليح .
2-إصلاح تساقط وتعشيش الخرسانة .
3-سد الشروخ وملئها وتشمل :
دهان الشروخ الشعرية – العلاج بالبخار – الملئ اليدوى – الثقب والحشو
الحقن بالأيبوكسى- الحقن بالمونة – التشرب بالبوليمرات – الإلتئام الذاتى – التغطية بمادة مطاطة .
4.إصلاح صدأ الحديد الذى لا تتعدى النسبة 25% من قطرالسيخ.
5.وقف تقدم الشروخ عن طريق : التزرير – التثبيت .

أشكال الشروخ وطرق إصلاحها اعتمادا على عرضها :

1- الشروخ حتى 3مم( هذه الشروخ لا تؤثر علي قدرة الحائط في حمل الأحمال الرأسية ) ولإصلاحها عدة طرق منها :
ا- يتم ما يعرف بفتح الشروخ علي شكل حرف 7) وبعد القيام بنظافة مكان التكسير يتم ملء مكان الشرخ بمونه قويه (اسمنت ورمل مع إضافة ماده للمونة لا تنكمش(

ب- يتم استخدام معجون للشروخ ويفضل استخدامه في حالة الشروخالدقيقةجدا

ج- يتم استخدام لاصق فوق البياض (شريط لاصق خاص) ثم يتم عمل الدهانات فوقه

2- شروخ أعرض من 3مم
يمكن إصلاحها بطريقتين
ا- تزريرها بكلبسات من الصلب بعد فتحها وملئها بالمونه – وهذا الملء لا يكون كاملا وإنما ملء 2-3 سم من الجانبين – وهذا الإصلاح يكون كافيا في حالة الشروخ الرأسيه وبالذات التي لا يصل ارتفاعها إلى ارتفاع الطابق كله (أو التي لا تستمر بارتفاع أكثر من طابق

ب- حقن الشروخ بمونة مناسبة لعرض الشرخ فالشروخ الواسعة يمكن حقنها بمونة الاسمنت والرمل المحسنة بالإضافات كما ذكرنا من قبل والتي تزيد تماسكها مع الحجر أو الطوب وتقلل انكماشها

أما في حالة انبعاج الحائط أو الحركة خارج المستوي فيفضل تكسير الحائط وإعادة البناء وفي حالة مباني الحوائط الحاملة يستلزم بالطبع سند الأسقف (كل الأسقف إذا كان الحائط المنبعج بالدور الأول) تسند الأسقف لكل الأدوار – ويتم العمل من الأعلى للأسفل – أي الأدوار العلويه أولا..

أساليب الترميم :

– الأساسات :
زيادة مساحة التحميل على الأرض ويتم ذلك بعمل كتلة من الخرسانة المسلحة أو العادية تحت الأساس .
يمكن زيادة مساحة القاعدة بالحفر أسفلها وهي طريقة غير مكلفة وأقل خطورة ويتم ذلك بتخشين سطح الإتصال وتركيب دسر لمقاومة قوى القص
ربط الأساسات المنفصلة بجسور ربط عريضة لتشكل أساس مستمر
وضع طبقة حماية لتجنب صدأ الحديد

– الأعمدة:
تلبيس الأعمدة بطبقة خرسانية مسلحة لاتقل عن 10سم بعد تخشين السطح الخرساني مع وضع كانات مناسبة للعزوم الجديدة المتوقعة نتيجة لزيادة الأحمال
تلبيس الأعمدة الخرسانية بطبقة معدنية مع ضمان ربط السترة المعدنية بالخرسانة القديمة بتخشين السطح الخرساني وحقن الروبة الخرسانية بينهما

– العقدات والجسور :
يتم بزيادة سماكة الخرسانةمن الأعلى أو من الأسفل بهدف زيادة عمق المقطع الخرساني لزيادة القدرة على تحمل الأحمال ويمكن إضافة شبكة حديد ..

ملحوظة : صورة المقال تعود لبناء من غزة واجه انهيار في الأعمدة الأساسية الحاملة لجميع الطوابق بفعل القصف .. ورغم صعوبة الترميم تم ترميمه فعلا ..

عن khadija fath-allah

خديجة فتح الله أدرس الهندسة مدنية في جامعة دمشق مؤمنة بحتمية انتصار العلم على أي فوضى حاصلة في عالمنا ، والإيمان هو العتبة الأولى لطريق الوصول

شاهد أيضاً

أغرب المباني حول العالم .. إبداع تصميمي ودقة إنشائية مبهرة

أغرب المباني حول العالم .. إبداع تصميمي ودقة إنشائية مبهرة لو أننا تصورنا نحن البشر …